أخبار

هل تغيير الطبيب النفسي يضر الصحة النفسية؟

كيف تنتزع الخوف من قلبك؟..خذ قرارك وكن حسن الظن بالله

بروتوكول لمدح الآخرين .. هل جرّبته في حياتك؟

لماذا القرض الحسن أفضل ثوابًا من الصدقة؟ (الشعراوي يجيب)

5أسباب توجب الزكاة في محصول فاكهة المانجو.. الإفتاء تحددها

استفتاء القلب واطمئنانه إلى الحلال.. ابتعد عما حاك في صدرك وكرهت أن يطلع عليه الناس

التوكل على الله في المنام.. ما تأويله؟

لا تقلق على رزقك وكن حسن الظن بالله مثل مريم

سبعون ألف يدخلون الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب.. تحب ان تكون منهم؟.. تعرف على صفاتهم

أختنا الكبيرة تشعر أنها ضحية وفاة والدتي.. ما العمل؟

التفكير أثناء الصلاة هل يبطلها؟ (الإفتاء تجيب)

بقلم | عاصم إسماعيل | الثلاثاء 09 يوليو 2024 - 07:27 ص

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية حول انشغال التفكير والتستر أثناء الصلاة؟


وأجاب الشيخ محمود شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء، قائلاً:


أثناء الصلاة يجب الحفاظ على ستر العورة، لأن ذلك شرط لصحة الصلاة، والإنسان إذا حافظ على ستر العورة، ويعرض له الشيطان ويأخذ فكره في أي اتجاه.

هذا الانشغال لايفسد أو يبطل الصلاة، يمكن أن يقلل من الخشوع في الصلاة، وإن كان الإنسان مطالبًا بالحفاظ على خشوعه، كلما جاءه الشيطان يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، ويعود للحالة التي كان يقف عندها، ويحاول أن يستحضر الصلاة في كل أقوالها وأفعالها، بحيث تكون صلاته صحيحة.




أسرح في الصلاة ولا أعرف عدد الركعات؟


 ورد سؤال من سائل يقول إنه يسرح في صلاته لدرجة أنه لا يعرف ماذا كان يقول في الصلاة، أو عدد الركعات التي صلاها، وقد ورد: ليس للعبد من صلاته إلا ما عقل منها. وقد يكون هذا وأنا أصلي خلف إمام، فهل أعيد صلاتي إذا سرحت هذا السرحان المذكور؟.



الجواب:


إذا كنتِ وراء الإمام، فلا إعادة عليك، فالإمام يرفع عنك هذا، وعلى المصلي أن يجتهد في تدبر كتاب الله، بأن يتأمل ما يقرأ الإمام، يتأمل الفاتحة وفي معنى قول الله: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}، فالنعم التي تغمره هي من عند الله، {وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ} (النحل:53)، يتذكر هذا كله.

وإذا سمع: {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، يتذكر رحمة الله عز وجل التي وسعت كل شيء. {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}، يتذكر يوم القيامة، والوقوف بين يدي الله عز وجل، وهكذا.

فالإنسان يستجلب الخشوع ويستحضر قلبه، ويتدبر ما يتلوه أو يقرؤه الإمام قدر استطاعته، فإذا غلبه الوسواس أو النسيان أو سرح بخياله، فالله تعالى غفور رحيم.

أما إن ضاعت منه الصلاة كلها وهو سارح، لم يعقل منها شيئًا، لا يدري كم صلى الإمام، أو بأي شيء قرأ؛ فالأولى على كل حال أن يعيد الصلاة؛ لأن حضور القلب هو روح الصلاة، وقال سفيان الثوري: يكتب للرجل من صلاته ما عقل منها.

 وعن عمار بن ياسر، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الرجل لينصرف، وما كتب له إلا عُشْر صلاته، تُسُعها ثمنها، سبعها سدسها، خمسها، ربعها، ثلثها، نصفها".
اظهار أخبار متعلقة




الكلمات المفتاحية

التفكير أثناء الصلاة أحكام الصلاة انشغال التفكير والتستر أثناء الصلاة؟

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية حول انشغال التفكير والتستر أثناء الصلاة؟