الآن

غربتي سبب دمار حياتي الأسرية

سفري-سبب-دمار-حياتي-الأسرية

منى الدسوقي

١٤ فبراير ٢٠٢٠ - ١٠:٤٣ ص
Advertisements

سفري واغترابي سبب مشاكلي الأسرية، حياتي أصبحت صعبة، زوجتي لا تهتم بي ولا تقدر تعبي وكفاحي واغترابي من أجلها ومن اجل أولادي، الحياة صعبة، وطبيعي أني أبذل قصارى جهدي لتوفير متطلباتهم، ولكن لابد أن تراعي ذلك وتكف عن النكد الدائم، نفسي أن تفهم أنه غصبًا عني، وأني أحتاج حبها وتقديرها ووجودها بجانبي؟

(أ‌.س)


 تجيب الدكتورة هويدا الدمرداش، مستشارة العلاقات الأسرية:

الأمان المادي غير كاف بمفرده، بل بالعكس الزوجة تحتاج لوجود الزوج ومشاركته لها مسؤوليات البيت والأولاد.

اظهار أخبار متعلقة



الأزواج يحتاجون لتواصل عقلي وحسي حتى لا يشعروا بالغربة، لذا احذر أن تفتقد زوجتك للتواصل الحسي عند رجوعك، بحيث لا يكون بينكما انسجام حسي في الإجازات، ولا حضور جسدي بينكما يقربكما من بعض، وذلك حتى لا يشعر كل منكما بحرمان أكبر في وجود شريك حياته.

 احذر عزيزي أن تستسلم زوجتك لغيابك وتكف عن المطالبة بوجودك، ولكن اعلم أنه في حالة هذا الأمر، فإنك في كل إجازة ستجد جزءًا فيها انطفئ، وفي النهاية ستتحول لشخص منطفئ غير قادر على تقديم أي جديد، وبدل النكد ستعاني من فخ الاكتئاب والعصبية، لتتحول إلى شخص متذمر من المسئولية التي تتحملها بمفردها.

ويعاني كثير من الأزواج من الغربة، سواء كانت غربة عقل، أو حس، وفي النهاية يكون هناك حاجز قوي بين الزوجين، وللأسف لا يكونان قادرين على أن يهدماه أو يتخطاه بمفردهما، لذا نصيحتنا للأزواج بأنهم يعملوا اختبار "Stop" لأي أزمة من البداية وأن يحاولا حله .

اضافة تعليق
Advertisements