الآن

عمرو خالد يقدم روشتة سحرية لعلاج السرحان في الصلاة

٠١ فبراير ٢٠٢٠ - ١١:٠٠ م
Advertisements

أكد الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد أن أول ما يعين على عدم السرحان في الصلاة أن يفهم المسلم رموز وأسرار الصلاة.

جاء ذلك ردًا على شاب يسأل "خالد" نصيحة حول السرحان في الصلاة، فيقول له أنه تلقائيا يبدأ الصلاة بضبط القبلة وكل ما يفعله يفعله بجسمه لا بقلبه، فعليه أولًا أن يتوجه إلى الله بقلبه، فالقبلة ليست قبلة الجسم فقط، فهي قبلة القلب أيضًا فيقول خالد: "وجه قلبك إلى الله".
ويشير "خالد" إلى أن المصلي عليه أن يفهم معاني الصلاة، فحين يقول الله أكبر عليه أن يكون الله أكبر من كل شيء من كل أمر في حياته، ويجب أن يفكر في كلمة الله أكبر ويصغر أمامها الدنيا، وأيضًا يتذوق معنى لقاء الله، فهو في حضرة لقاء الله، فإن التفت، يقول الله في الحديث: أوجدت خير مني تلتفت إليه؟ فوقفة الصلاة هي وقفة أدب مع الله، يقول خالد.
ثم يستطرد عمرو خالد في الحديث عن معاني الصلاة فيذكر ما علمنا إياه النبي في قراءة الفاتحة وأننا حين نقول الحمد لله رب العالمين يقول الله سبحانه وتعالى ردًا عليه : حمدني عبدي، وحين نقول: الرحمن الرحيم: يقول لنا الله سبحانه وتعالى: أثنى علي عبدي. فكان عمر بن عبد العزيز حين يقرأ الفاتحة يصمت قليلًا بعد كل آية وحين سئل عن سبب ذلك قال: لاستمتع بإجابة ربي.
وفي الركوع لا ننحني لأحد سوى الله، وحين نقول سمع الله لمن حمده، فإن الله يسمع أصوات من يحمدونه، ويستجيب لهم، فحين نسجد وندعي نكون أقرب ما يكون إليه، ويقول عمرو خالد فإن كان مازال يسهو بعد كل ذلك فعليه أن يركز على الأقل في السجود ففيه يقول تعالى: واسجد واقترب.

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق
Advertisements