الآن

آية عظيمة للنبي "في الحديبية".. أبهرت الناس وعاندها منافق

آية-عظيمة-للنبي-في-الحديبية-..-أبهرت-الناس-وعاندها-هذا-المنافق

عامر عبدالحميد

٢١ يناير ٢٠٢٠ - ١٢:١٠ م
Advertisements

صاحبت النبي صلى الله عليه وسلم، العديد من الدلائل والمعجزات، في حياته، وخاصة في غزواته، حيث رآها الصحابة، وتواترت قصتها ووقوعها، ولم يعاندها إلا منافق أو جاحد لنبوته.

وقد خرج النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة الحديبية، وحدث فيها الكثير من المعجزات التي أبهرت الصحابة، وعاندها المنافقون.

اظهار أخبار متعلقة


وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد نزل بأقصى الحديبية على موضع قليل الماء
وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد نزل بأقصى الحديبية على موضع قليل الماء
، فلم يلبثه الناس حتى نزحوه، فاشتكى الناس إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قلة الماء والعطش.

فانتزع صلى الله عليه وسلم سهما من كنانته فأمر به فغرز في الماء ففاض الماء، وجعل الناس يغترفون بآنيتهم جلوسا على حافة البئر.

وكان الصحابي الذي نزل بالسهم ووضعه في البئر "ناجية بن جندب"، وهو سائق نوق رسول الله- صلى الله عليه وسلم.

 وروى أربعة عشر رجلاً ممن أسلم من أصحاب رسول الله- صلى الله عليه وسلم- عن ناجية أنه قال: دعاني رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حين شكي إليه قلة الماء فأخرج سهما من كنانته، ودفعه إلي، ودعا بدلو من ماء البئر فجئته به، فتوضأ فمضمض فاه، ثم مجّ في الدلو- والناس في حر شديد- وإنما هي بئر واحدة قد سبق إليها المشركون فغلبوا على مياهها فقال: «انزل بالدلو فصبها في البئر وأثر ماءها بالسهم» ففعلت.

يقول: فوالذي بعثه بالحق ما كدت أخرج حتى يغمرني وفارت كما تفور القدر
فوالذي بعثه بالحق ما كدت أخرج حتى يغمرني وفارت كما تفور القدر
، وجعل الناس يغترفون من جانبها حتى انتهى من آخرهم.

وكان على الماء يومئذ نفر من المنافقين، منهم عبد الله بن أبي، فقال أوس بن خولي: ويحك يا أبا الحباب أما إن لك أن تبصر ما أنت عليه؟ أبعد هذا شيء؟ فقال: إني قد رأيت مثل هذا.

 فقال أوس: قبحك الله وقبح رأيك فأقبل ابن سلول يريد رسول الله- صلى الله عليه وسلم فقال يا أبا الحباب، هل رأيت مثلما رأيت اليوم".

فقال ابن سلول: ما رأيت مثله قط. قال: فلم قلته؟ فقال ابن أبي: يا رسول الله استغفر لي، فقال ابنه عبد الله بن عبد الله- رضي الله عنه- يا رسول الله استغفر له، فاستغفر له.
اضافة تعليق
Advertisements