الآن

خطيبي تركني بعد إصابتي بالثعلبة!

أسباب_الثعلبة_عند_النساء
١٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ١١:٤٨ ص
Advertisements


تعرضت لصدمة كبير خلال الفترة الأخيرة، فبعد خطوبتي بشهرين اكتشفت مرضي بالثعلبة، وبناء عليه فسخ خطيبي بعد حب كبير خطوبتنا وتركني أعاني بمفردي، أنا لست بنادمة على حبي له ولا على خطبتي منه ولا حتى "زعلانة" من قضاء الله، لأنني أعلم أنه خير مهما يكون في الظاهر عذاب وألم، ولكن غصبًا عني تصعب على نفسي وأنه لم يعد أحد بجانبي، أواظب على الدواء حتى لا تسوء الحالة أكثر فأكثر، لكنني أشعر بضيق وحزن مفاجئ وكأن روحي تخرج مني ونفسي ثقيل على قلبي، بدون أي تفكير مسبق في أي شيء محزن، بالعكس قد أكون مع أهلي أو أصدقائي نهزر ونضحك وأشعر بدموعي على وجهي وسرعان ما أنعزل عنهم حتى لا يراني أحد بهذه الحالة.. ماذا أفعل؟
(م. د)


تقول الدكتور وسام عزت، استشارية نفسية واجتماعية:

الضيق المفاجئ بدون سبب يكون بسبب مشاعر وطاقة سلبية، ناتجة عن مشاكل نفسية أو أمراض جسدية ونفسية، وواضح جدًا من استشارتك أنك تعانين من مشاكل نفسية وجسدية شفاك الله عز وجل.

ويُنصح بعدم إهمال الحالة، والعمل على تحسين النفسية والالتزام بالعلاج لتجنب أية مضاعفات، واحذري يا عزيزتي من أنك إذا أهملت الحالة ستدهور صحتك الجسدية والنفسية، فمن المتعارف عليه أن الأمراض النفسية تضعف جهاز المناعة، وبالتالي تكونين عرضة لكثير من الأمراض.

الشعور بالضيق بصورة مفاجئة قد يرتبط بنقصِ بعض العناصر في الجسم ونقص إفراز بعض الهرمونات، مثل هرمون السعادة السيترونين، والذي يمكن أن يعالج من خلال تناول الشوكولاتة والنشويات، أو عند التعرض لأشعة الشمس.


تقربي إلى الله وادعيه، هو الوحيد القادر على إخراجك من هذا الابتلاء الصعب، وتعويضك عنه خيرًا، فأهم الطرق لعلاج الشعور المفاجئ بالضيق هو الاتجاه إلى الخالق، والإكثار من الاستغفار، وقراءة القرآن الكريم، والصلاة، لإعادة التوازن إلى الجسم وزيادة القوة النفسية.
اضافة تعليق
Advertisements