الآن

هذا فضل أيام التشريق الثلاثة .. تعرف علي أصل التسمية.. مثيرة

received_1618124201657194
ايام التشريق فرصة لغذاء الاجساد والقلوب
١٣ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٦:٠٢ م
Advertisements

   
أيام التشريق هي الأيام الثلاثة بعد يوم النحر، وهي أيام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من شهر ذي الحجة. وهي أيام أكل وشرب، وبغروب شمس اليوم الثالث عشر ينتهي عيد الأضحى والحج وذبح الأضحية وقد سميت بهذا الأسم لأن الناس كانوا يشرّقون فيها اللحم.

أيام التشريق يطلق عليها أيام منى، فرصة عظيمة لتذكر نعم الله علينا من المطعم والمشرب وذكر لله، فنشكره سبحانه بالقول والفعل.

وفي الاثر عن نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيُّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: "أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ"مسلم.

فما أعظم مشاعر الإسلام وشعائره، له في كل موسم مزية وهذه الأيام تطالعنا بمزية عظيمة فهي تجمع بين غذاء الأجساد "أيام أكل وشرب" وغذاء القلوب "وَذِكْرٍ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ"، "ألا بذكر الله تطمئن القلوب".

أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل، ويجتمع للمؤمنين نعيم الأبدان بالأكل والشرب ونعيم القلوب بالذكر والشكر، فهي فرصة عظيمة إلى شكر الله بالأقوال والأعمال والإكثار من الأذكار والتكبير والتوبة والإنابة والإقلاع عن المعاصي، فهنيئا لمن اغتنمها بالطاعة وكسب رضا الله

اضافة تعليق
Advertisements